اشتري

التفاصيل الفنية:

السماعات:

الألوان المتوفرة: الأسود, العاجي

المقاومة الكهربائية: 28 أوم (غير فعال) 480 أوم (فعال)

التردد العامل: من  16 إلى 22 كيلو هرتز

مكبر الصوت (مكبر صوت ثنائي متعدد الاتجاهات)

التردد العامل (الموجة العريضة) 100 –   8 كيلو هرتز

التردد العامل (الموجة الضيقة) 300 –   3.4 كيلو هرتز

معلومات عامة و التقنيات المستخدمة:

نسخة البلوتوث: Bluetooth 4.0 + EDR1

مأخذ  تناظري : 3.5 مم , مائل بزاوية

زمن الشحن: 3 ساعات تقريبا

زمن التشغيل: 22 ساعة

التشفير: APT-XTM

تقنية إلغاء الضجيج المحيط: تقنية NoiseGard  الهجينة مع 4  مكبرات صوت لاقطة

ماذا يوجد داخل العلبة؟

  • سماعات MOMENTUM  لاسلكية.
  • كابل صوتي طول 1.4 متر / بمأخذ مائل بمقطع منخفض قطر 3.5 مم
  • كابل شحن USB
  • محول لرحلات الطائرة
  • دليل التشغيل
  • حقيبة حمل و كيس من مادة الحرير

المعدات المستخدمة:

مصادر موسيقى (مزودة  بكابل مائل):

  • مشغل موسيقى FIIO X3K مع أو بدون مضخم صوت FIIO E11K
  • الوصل المباشر إلى موبايلي نوع Samsung A5 مع أو بدون مضخم صوت FIIO E11K
  • أداة DAC نوع Schiit Audio Modi 2 مع مضخم صوت Marantz PM6005 باستخدام نظام صوت JR Media Center 20

مصادر موسيقى ( تقنية بلوتوث):

  • كمبيوتر محمول نوع Dell Latitude E7440 بنظام تشغيل windows 8.1 مع نظام صوت JR Media Center 20
  • موبايل نوع Samsung Galaxy A5
  • تاب (كمبيوتر لوحي) نوع Samsung Tab S

سماعات أخرى:

  • سماعة فوق الأذن Sennheiser Momentum  الجيل الأول
  • سماعة Shure SE-425 IEMs

الموسيقى المستخدمة:

The XX, XX, Basic Space

Pink Floyd, Animals, Pigs [Three Different Ones]

Daft Punk, Random Access Memories, Giorgio by Moroder

Dave Matthews Band, Crash, #41

Angela Hewitt, French Suits CD2, Prelude in c

SouadMassi, Raoui, Noir Et Blanc

Savatage, Dead Winter Dead, Mozart and Madness

ParovStelar, The Swing, Spider

Michel Petrucciani, Concerts – Duo, Oleo

جودة الصنع و قابلية الاستخدام:

جودة صنع هذه السماعات ممتازة, بالمقارنة مع سماعات أغللا ثمنا فهي تبدو و تعطي شعورا بأنها صلبة جدا و لحد الآن مريحة و هو الشيء الأهم.

استخدامها سهل للغاية للعمليات الأساسية, لم أحتاج لقراءة دليل التشغيل أو أي شيء آخر للتمكن من وصلها لموبايلي و كمبيوتري المحمول في العمل و قد تمكنت من التحكم بحجم الصوت على موبايلي.

على كل حال بعد قراءة دليل التشغيل و هو ما فعلته بعد أسابيع من شرائي للسماعات تعلمت أنني أستطيع فعل أكثر بكثير من التحكم بحجم الصوت!. تمكنت من الرد على المكالمات الهاتفية و رفضها و بدأ و إيقاف الموسيقى, التقدم للأمام و الرجوع خلال قائمة التشغيل الخاصة بي!. المشكلة هي أن كل هذه العمليات تتم باستخدام كبسة تشغيل واحدة متعددة الوظائف! و بينما أنا أكتب هذه المراجعة “بعد عدة أسابيع من قراءتي لدليل التشغيل” اكتشفت أنني نسيت كيف أقوم بمعظم عمليات التشغيل. و لكنني لا أظن بأنها ستكون مشكلة في حال تم استخدام السماعات بشكل أكبر مما قمت باستخدامها.

 

الايجابيات:

  • جميلة!
  • جودة بناء ذات درجة عالية جدا.
  • مريحة نسبة لحجمها, ارتداؤها لساعات طويلة هو شيء يمكنك الاعتياد عليه.
  • عمليات التشغيل الأساسية بديهية و سهلة التعلم للغاية و بالنسبة للأجهزة التي تدعمها يمكنك التحكم الكامل بالموسيقى, وظائف الهاتف و التحكم بحجم الصوت من السماعة, مع أنها يمكن أن تكون شيئا محيرا لأن كبسة تشغيل واحدة متعددة الاتجاهات تستخدم لتنفيذ معظم هذه العمليات.
  • شركة Generous زودت معها أيضا ملحقات و حقيبة حمل ممتازة و كيس من الحرير.
  • جودة الصوت باستخدام البلوتوث هو الأفضل من بين الأصوات التي اختبرتها شخصي, و هو جيد جدا في حال استخدام الكابل.
  • عزل الضجيج أيضا هو الأفضل من بين الأجهزة التي اختبرتها شخصيا.
  • بمكن وصلها إلى جهازين و تشغيلهما في نفس الوقت.

السلبيات:

  • مرتفعة الثمن:
  • بعد ساعات من الاستخدام أحسست ببعض الألم في نقطة التماس بين قوس السماعة و أعلى الرأس.
  • عزل الضجيج يبقى على وضع التشغيل طالما البلوتوث في وضع التشغيل, لا يمكن ايقافه أبدا! لا أستطيع فهم السبب؟ يمكنهم ببساطة تعيين وظيفة إضافية لكبسة التشغيل متعددة الاتجاهات و متعددة المواهب لتشغيل و ايقاف عزل الضجيج!
  • احساس بسيط بالضغط على الأذنين عندما يكون عزل الضجيج ( أو تعويض الضجيج) في وضع التشغيل. و لكنك ستعتاد على ذلك مع الوقت.
  • عزل الضجيج هو و بطريقة ما محدد الاتجاه! مثلا, يمكن أن يكون أداؤه أفضل بشكل كبير حسب زاوية الجلوس أو حسب اتجاه الرأس! ستكتشف في النهاية الوضعية الأفضل و لكنها لن تكون بالضرورة الوضعية الأكثر راحة لك للجلوس.

 

المنهجية المتبعة في المراجعة و بعض الأفكار:

 

من أجل كتابة هذه المراجعة استخدمت عددا من الأغاني المرجعية الخاصة بي التي تتغير في المجال من تنسيق صوت عالي الوضوح مثل تنسيق FLAC 24/96 إلى تنسيق عادي بمعدل 320 و حتى تنسيقات MP3 بمعدلات سعة أقل . الغاية كانت اختبار أداء السماعات بالمقارنة مع سماعاتي الأساسية من MOMENTUM بالنسبة لجودة الصوت و مقارنتها مع سماعاتي من Shure بالنسبة لعزل الصوت, الراحة و جودة الصوت. وليس باستخدام التسجيلات عالية الدقة فقط و إنما باستخدام التنسيقات اليومية التي تشكل معظم مجموعتي الموسيقية و أنا متأكد أنها تشكل معظم المجموعات الموسيقية لمعظم الأشخاص باستثناء عشاق الموسيقا ربما.

عندما انتهيت من تجاربي لم أكن متفاجئا بالنتائج, الشيء المضحك هو أنني امتلك هذه المكبرات الصوتي منذ فترة جيدة و كل الاختبارات و المراجعات أكدت فقط ما استنتجه من استخدامي لهم لفترة بسيطة.

السبب الأساسي الذي دفعني لشراء هذه السماعات هو أنني عشقت سماعاتي الأساسية فوق الأذن من MOMENTUM, لقد استخدمتها كل يوم في العمل لساعات طويلة و لمدة طويلة جدا. و الآن هذه السماعات من نفس الماركة MOMENTUM و لكن مع ميزة اللاسلكية!

و أضف إليها أيضا أغطية أذن واعدة أكبر و “cushion ier” التي قد تعني تجربة أكثر راحة.

يمكن أن تكون هذه السماعات الكأس المقدس للسماعات التي يمكنني استخدامها في جميع الأوقات, في العمل  و أيضا لاستبدال سماعتي نوع Shure التي استخدمتها اثناء الطيران بسبب عزل الضجيج السلبي لديها و لأن MOMENTUM فعلت عزل الضجيج لديها مما يعني أنها افضل

حقا؟ حسنا….لا!… استخدام سماعة  MOMENTUM اللاسلكية بوضعية البلوتوث كل الوقت في العمل هو ليس بالشيء الجيد! و السبب الرئيسي هو أنني لست بالضرورة بحاجة إلى خاصية عزل الضجيج . و أيضا لأنني ملتصق بكرسيي معظم الوقت بينما أستمع للموسيقى لذلك فخاصية عزل الضجيج ليست ضرورة بالنسبة لي.

و إذا أردت استخدام سماعة MOMENTUM 2.0 في وضعية الكابل فذلك ليس منطقيا لأن سماعة MOMENTUM  الأساسية تصدر صوتا أفضل! “من الممكن لأنني اعتدت على صوتها” و لأنها أيضا أكثر راحة. سماعة MOMENTUM 2.0 لها أيضا أغطية أذن أكبر و cushion-jer و هي اثقل وزنا و على ما يبدو فإن سماعة MOMENTUM الاساسية تملك الحجم و الوزن المثاليين لرأسي.

أما بالنسبة لرحلات الطيران و الاستخدام الحقيقي لعزل الضجيج فقد اكتشفت أني أجد سماعة Shure أفضل أيضا, رغم أن أيا منها ليست مثالية, و لكن فيما يخص عزل الضجيج فسماعة  Shure تؤدي عملا جيدا للغاية و فيما يخص جودة الصوت فإن سماعة Shure  تعطي صوتا أفضل من سماعة MOMENTUM 2.0 في وضعية البلوتوث. و أخيرا و ليس  آخرا ميزة اللاسلكية ليست بتلك الأهمية على متن الطائرة لأنك ملتصق في كرسيك  معظم الوقت.

الخلاصة:

هل أعتقد أن سماعة MOMENTUM نسخة رقم 2.0 هي الكأس المقدس للسماعات؟

لا

هل أنصح بشرائها للاشخاص الذين يملكون نفس أسبابي حين اشتريتها؟

لا

هل كنت لأشتريها لو كنت أعلم حينها ما أعلمه الآن؟

لا

هل أنا نادم على شرائها أو هل أفكر في بيعها؟

لا بكل تأكيد هذه أجمل سماعات امتلكتها أبدا و أنا أحبها و سأحتفظ بها لآخر عمري على الأغلب!

لكنني فقط أستخدم سماعة MOMENTUM الاساية في العمل و سماعة Shure  في الجو.

اتركوا تعليق