تعرف على تقنية Mesh القادمة إلى اتصالات بلوتوث في التحديث القادم

0
تقنية بلوتوث ميش Mesh

أعلنت المجموعة المسؤولة عن تقنية البلوتوث ومراقبة معاييرها Bluetooth SIG عن تحديث قادم إلى نظام الاتصالات بلوتوث سيجعل الأجهزة الداعمة لهذه التقنية قادرة على تشكيل شبكات Mesh – تقنية تهم مستخدمي الأنظمة المنزلية سواء أنظمة الصوت أو غيرها، وربما يجعل هذا التحديث التوصيل من خلال بلوتوث أمر أكثر شعبية مما هو عليه الآن. فما هي هذه التقنية؟

لنبدأ بشرح الاتصال الكلاسيكي (المستخدم حالياً) عبر بلوتوث بين جهازين، لنفترض أن مدى هوائي الجهاز الأول عشر أمتار، بينما مدى هوائي الجهاز الثاني خمس أمتار فقط؛ في هذه الحالة لا يصبح الجهازين قادرين على التوصيل والعمل باستخدام تقنية بلوتوث إلا في حال كان البعد بين الجهازين هوة خمسة أمتار، السبب في هذا أن البيانات ترسل من الجهاز الأول وحتى الثاني، ومن ثم العكس تماماً، ويجب على الجهازين ان يكونا ضمن المدى لكي يعمل الاتصال. في حال كان أحد الجهازين خارج المدى تنتهي العملية بالفشل مباشرة.

تخطيط شبكات بلوتوث ميشفي شبكات الميش الأمر مختلف، لنفترض أن الجهازين السابقين يبعدان عن بعضهما عشرين متراً وهناك جهاز في منتصف المسافة بين الجهازين متصل معهما أيضاً من خلال بلوتوث، في هذه الحالة يمكن للبيانات أن تخرج من الجهاز الأول، تعبر الثاني، وتصل للثالث دون أي مشكلة مستخدمة الجهاز في الوسط كمقوي اشارة. وفي حال لم تجد الاشارة طريقاً للوصول للجهاز الهدف تستمر المحاولة بكافة الطرق حتى تجد وجهتها الصحيحة. أي ان المدى هنا يختلف باختلاف عدد الاجهزة المتصلة بالشبكة، وكلما ازداد العدد كلما ازدادت قوة الشبكة

ما الذي يعنيه هذا للمستخدمين؟ ببساطة استهلاك طاقة أقل من قبل الاجهزة المتصلة بالشبكة مع توفير مدى اتصال أكثر اتساعاً، لأن الهوائي لن يحتاج بالعمل بأقصى طاقته لإيصال البث وستعمل بقية الأجهزة كمقويات اشارة، إضافة لهذا يمكن أن تكون هذه التقنية منقذةً لاصحاب أنظمة الصوت المنزلية، حيث يمكن وضع المرسل في أي جهزة من المنزل، والمستقبل في أبعد طرف عنه، والنجاح بربط الجهازين من خلال الأجهزة المتوزعة في المنزل واستخدام هذه الأجهزة كمقويات اشارة.

هذه التقنية التي تحدثت عنها مجموعة Bluetooth SIG يتم العمل عليها حالياً وربما يتم جلب العديد من الميزات الأخرى معها في التحديث القادم، الكثير من هذه الميزات ستكون متعلقة بتوفير الطاقة والعمل مع الاجهزة منخفضة الطاقة بشكل أكثر فعالية. المشكلة الوحيدة في هذا التحديث أن أغلب العتاد القديم لن يكون متوافقاً مع التحديث الأحير، أي أن فرص حصولك على التقنية دون الحاجة لشراء عتاد جديدة تكاد تكون معدومة.

دعم تقنية الميش سيصل لأغلب أجهزة بلوتوث العاملة بإصدار بلوتوث 4.0 و 5.0 – وصول الدعم لجهاز ما أو عدم وصوله هو أمر عائد للتحديثات التي تطلقها الشركة المصنعة للعتاد، وقرارها توصيل هذه الميزة للجهاز أم لا. الأجهزة الجديدة التي ستدعم هذه التقنية لن تصل للاسواق سوى بعد ستة أشهر تقريباً، بينما الأجهزة القديمة القابلة للتحديث ستصلها الميزة قبل هذا بكثير حتماً. المواعيد هذه ليست ثابتة طبعاً وتعتمد على سرعة تضمين الميزة من قبل الشركات الصانعة.

تقنية التوصيل من خلال بلوتوث ربما تكون أشهر تقنيات الربط بين الأجهزة في العالم، وأعتقها أيضاً، ولكن لا يعني هذا أن المنافسة المحتدمة بين تقنيات الربط والاتصال قد تم حسمها، فلا يمكن لبلوتوث حتى الان التغلب على سرعة الاتصال التي تقدمه تقنية Wi-Fi مثلاً، لهذا توفير ميزة كميش للعمل مع اتصالات بلوتوث يعني حتماً تقدمها في المنافسة وتقديمها شيئاً جديداً يجعلها تستمر كواحدة من أشهر تقنيات الاتصال في العالم.

استكشف مجموعة مكبرات الصوت اللاسلكية Wireless Speakers المميزة في متجر سماعة

اتركوا تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here