مضخمات الصوت Amps ومحولات الإشارة DACs ودليل المبتدئين لهذا العالم

0

بسبب تطرقي في الفترة السابقة إلى المواضيع المتعلقة بالسماعات، أشرت في عديد من المرات إلى أجهزة DAC و Amp (مضخمات الصوت ومحولات الإشارة) وأتتني الكثير من الأسئلة عن ماهية هذه الأجهزة، وهل يجب أن أستخدم أحدها أم لا، في هذا الفيديو ألخص الموضوع بشكل سريع وأتحدث عن أفضل الأنواع والماركات والإصدارات المناسبة للمستخدمين المبتدئين والمحترفين، بحسب احتياجات كل منهم المختلفة.

ما هو مضم الصوت DAC وما هو محول الاشارة Amp؟

ان DAC في البداية هو اختصار Digital to Analog Converter ويعني باللغة العربية، محول الإشارات الرقمية إلى إشارات تناظرية، أي أن الجهاز يقوم بأخذ البيانات من الملف الرقمي الموجود على الجهاز المصدر الخاص بك، ملف mp3 الموجود على حاسوبك على سبيل المثال، ويحول هذه البيانات إلى طاقة كهربائية، التي تتحول بدورها إلى صوت في السماعات.

أما بالنسبة Amp فهو عبارة عن جهاز يقوم بتضخيم هذه الإشارات التناظرية، أي تضخيم الطاقة الكهربائية المرسلة للسماعة، وبهذا تصبح السماعة قادرة على إعطاء صوت أعلى ويمكن استغلال مكبرات الصوت الداخلية الموجودة فيها بطاقتها القصوى. في أغلب الأحيان يكون الDAC والAmp كلاهما متوافران في الجهاز ذاته، ولكن هناك بعض الحالات التي يوجد فيها كل منهما مفصول في جهاز لوحده.

هل أنت بحاجة إلى DAC أو Amp؟ ولماذا؟

هذا الأمر يعتمد على عدة معطيات، أولها المصدر الذي تخطط تشغيل الموسيقى من خلاله، بعض الأجهزة تمتلك قدرة كافية على تشغيل الموسيقى مباشرة دون الحاجة لجهاز مساعد، وفي تلك الحالة لا داعي فعلي لشراء جهاز محول أو مضخم منفصل. بينما بعضها يكون بحاجة ماسة لهذا النوع من الأجهزة.

هذه الأجهزة ليست مخصصة للعمل مع سماعات الرأس فقط، وإنما يمكن تشغيلها أيضاً مع مكبرات الصوت الكبيرة العادية، كتلك الموجودة في أنظمة السينما المنزلية وغيرها. مجدداً، يعتمد الأمر على نوعية هذه المكبرات وحاجتها لهذا النوع من الأجهزة، إضافة لكفاءة المصدر.

أغلب سماعات داخل الأذن، وهي السماعات المستخدمة من الجميع تقريباً، لا تحتاج إلى مضخم أو محول إشارات لتعمل، السبب في هذا أن حاجة سماعة ما لمضخم إشارات أو محول تعتمد بشكل رئيسي على مقاومة هذه السماعة، كلما ازدادت المقاومة كلما كانت الطاقة اللازمة لتحريك مكبر الصوت الداخلية وإصدار الأصوات أكبر. سماعات داخل الأذن غالباً ما تمتلك مقاومة منخفضة نسبياً، بالتالي لا داعي لمضخم إشارة أو محول صوت لها لتعمل.

بأي حال، يمكن استخدام مضخم الإشارات مع أي سماعة كانت لرفع قدرتها على إنتاج الصوت وتحسين هذا الصوت سواء من ناحية الترددات المنخفضة، الطبقات الصوتية العالية، وغيرها من التفاصيل، إلى حد معين بالطبع، لأن تقديم طاقة عالية أكثر من اللازم للسماعة من الممكن أن يجعلها تنفجر -حرفياً- بسبب ضخ الطاقة الزائد.

بالنسبة للسماعات عالية الأداء، هذه السماعات تتميز بمقاومات عالية نسبياً، مقاومات أكبر من 80 أوم في أغلب الأحيان، وهذه السماعات بحاجة قطعياً إلى مضخم ومحول للصوتيات. لأن القدرة الصادرة من أغلب مصادر الصوت لا تكفي لتشغيل هذه السماعات بالشكل الصحيح، المغناطيسات الموجودة في داخل هذه السماعات تحتاج لطاقة عالية كي تستطيع تحريك آلية انتاج الصوت.

محولات الصوت ومضخمات الإشارةماهي أنواع الDAC وال Amp؟

هناك نوعين رئيسين من المحولات والمضخمات، النوع الأول Solid State وهو النوع الأكثر انتشاراً في الأسواق حالياً، يعتمد على الترانزستورات في تحويل الإشارات الصوتية وتضخيمها. بينما النوع الثاني Tube Amps يعتمد على جزئيات تدعى بالTubes – عبارة عن أنابيب صغيرة يقوم الجهاز بمساعدتها بتضخيم الإشارة. لكل من النوعين مميزاته الخاصة، البعض يفضل النوع الثاني لكونه قادراً على إيصال الصوت بطريقة مختلفة لا يستطيع النوع الأول ايصالها.

مضخمات الصوت الأنبوبية تعمل على رفع الصوت بطريقة أكثر طبيعية مقارنة بتلك العاملة على الترانزستور، السبب في ذلك أن هذه المضخمات لا تقوم بحد الطبقات العليا للصوت، هذا يعني صوتاً أكثر حميمية ودفئاً، بالتالي يكون التشويش والتشتيت الصوتي في أدنى مستوياته.

مضخم الصوت الانبوبيأي DAC أو Amp مناسب لأي استخدام؟

بالنسبة لمن يرغب بالدخول لهذا العالم من جديد، جهاز FiiO E7 يعتبر خياراً جيداً جداً ومناسباً لأغلب السماعات داخل الأذن، هو عبارة عن جهاز محول ومضخم محمول يمكنك استخدامه مع الهاتف بكل بساطة، ويمكنك الحصول عليه بسعر جيد من متجر أمازون.

بالنسبة لمن يرغب استخدام محول ومضخم أقوى قليلاً من السابق، سواء مع سماعات داخل الأذن، أو سماعات الرأس منخفضة المقاومة، يقدم جهاز FiiO E18 القوة المناسبة بسعر اعلى قليلاً من الجهاز السابق، يمكنك الحصول على هذه الجهاز من خلال متجر سماعة مباشرة.

بالنسبة مضخمات الصوت الأنبوبية، هناك جهاز HIFIMAN EF2C والذي يعتبر من الأجهزة الجيدة لمن يرغب بتجربة هذا النوع من مضخمات الصوت، هذا الجهاز ليس جهازاً محمولاً وليس مصمماً للحمل برفقة الهاتف المحمول ويستخدم بشكل رئيسي مع الأجهزة الثابتة كالحاسوب الشخصي وأنظمة الصوت الثابتة، يمكن الحصول عليه من خلال متجر سماعة مباشرة.

لمن يبحث عن قوة أعلى، وجهاز مضخم ومحول صوت أكثر قوة من كل ما تم ذكره سابقاً، يمكن له تجربة جهاز iFi Micro iDSD والذي يستطيع تقديم قدرة خارقة، ويعتبر ضرورياً لتشغيل السماعات عالية المقاومة من المستوى العالي، يمكنك الحصول عليه أيضاً من خلال متجر سماعة مباشرة.

هناك بالطبع الكثير من الخيارات الأخرى والأنواع الأخرى من مضخمات الصوت ومحولات الإشارة التي لم أتطرق إليها والسبب أن هذه الأجهزة هي التي جربتها بشكل موسع وأستطيع القطع في استخدام كل منها، إضافة لكون هذا الموضوع مخصص للمبتدئين بشكل رئيسي والراغبين بدخول هذه المجال.

اتركوا تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here