العصر الجديد New-Age وكل ما تحتاج معرفته نمط موسيقى الاسترخاء والتأمل هذا

0
موسيقى العصر الجديد new age music

نمط موسيقى العصر الجديد هو أحد الأنماط الموسيقية الأكثر شهرة في العالم حالياً، على الرغم من أن الكثير من المستمعين له قد لا يعرفون تماماً هذا الاسم “العصر الجديد” هذا النمط من اكثر الانماط الموسيقية انتشاراً خارج تجمعات محبي الموسيقى. ومن المؤكد أنك سمعته سابقاً في مكان ما، ربما في النادي الرياضي، أو ضمن أحد الخطابات التحفيزية، او ببساطة في أغنية تعتمد هذا النمط.

موسيقى العصر الجديد، او موسيقى الاسترخاء، هو نمط من الموسيقى الهادئة التي تدفع المستمع للاسترخاء، تنقية الذهن، الراحة، وتصفية النفس من القلق والارهاق. وقد ظهرت في الكثير من الأماكن حول العالم وعبر التاريخ بالكثير من الأسماء المختلفة، بالأخص في الحضارات الشرقية مثل الصين والهند واليابان، واعتقد أنها تمتلك خصائص علاجية وشفائية متعددة جعلتها تترافق في كثير من الأحيان مع الطقوس والعبادات للاديان المختلفة في الشرق.

خصائص نمط موسيقى العصر الجديد:

موسيقى العصر الجديد لا تعتمد على “الأدوات الموسيقية” والاساليب الموسيقية المتبعة في الإنتاج بقدر اعتمادها على الأهداف النهائية من هذه الموسيقى في التعريف عن النمط؛ يمكنك العثور على مقاطع من موسيقى العصر الجديد منتجة بأدوات الكترونية، وترية، نفخية، كلاسيكية، مرافقة مع الغناء او غير مرافقة، فالأدوات المستخدمة في انتاج الموسيقى والاسلوب المتبع ليس هو ما يعرف هذا النمط، وإنما الهدف.

الهدف العام لموسيقى العصر الجديد هو الاسترخاء، تصفية الذهن، جلب الإلهام والاستقرار النفسي، وإدخال العقل والجسد في حالة من الراحة تسببها الموسيقى. هذا المفهوم ليس جديداً على الإطلاق، بل وجد منذ أيام الحضارات الإغريقية القديمة، حيث كانت تعتبر الموسيقى “شفاءاً” حرفياً لبعض المفكرين والفلاسفة، مثل Pythagoras. الخصائص الشفائية للموسيقى كانت منتشرة بين الحضارات القديمة ولم تظهر أبداً في وقت حديث، وإنما كانت موجودة منذ القدم.

يمكنك معرفة موسيقى العصر الجديد من خلال النغم الدافع للاسترخاء، الذي لا يمتلك أي تقلبات او ارتفاعات وانخفاضات مفاجئة، يمكن أن تسمع في خلفية الموسيقى بعض الأصوات الطبيعية مثل أصوات المطر، العصافير، الرياح، المياه، او حفيف الشجر. النغم المتكرر لهذه الموسيقى ايضاً احد العلامات الدالة عليها، وهذا التكرار والرتابة ضرورية لاستخدامها في جلسات الاسترخاء والتأمل.

الموسيقى المعلمة باسم “موسيقى العصر الجديد” في محلات البيع، أو في شركات الانتاج، غالباً هي الموسيقى التي تتسم بالصفات السابقة أو بأحدها ولا تنتمي لنمط موسيقي اخر واضح تماماً. في أغلب الاحيان، إذا وجدت قسماً لهذا النمط الموسيقي في محل بيع اسطوانات ستجد الكثير من الألبومات التجارية المخصصة لأغراض الاسترخاء موجهة للأشخاص الأقل معرفة بالأنماط الموسيقية.

من أين جائت موسيقى العصر الجديد؟

الاسم “العصر الجديد” ليس هو الاسم الوحيد الذي يمكنك العثور على موسيقى مشابهة بالبحث عنه، يمكنك العثور على مقاطع موسيقية مشابهة تحت عنوان “الموسيقى الشفائية” أو “روحانية المرأة” وهذه هي الاسماء التي اطلقها Kay Gardner على النمط الموسيقي هذا في بداياته. اسم اخر لهذا الموسيقى هو “موسيقى الأرض”، اسم قادم من ارتباط هذه الموسيقى مع الثقافة الهيبية.

اقرأ أيضاً: كل ما تحتاج معرفته عن موسيقى الميتال، وما يربطها مع الثقافة الهيبية الزاهدة 

البداية الفعلية لموسيقى العصر الجديد كما نعرفها حالياً كانت في بداية الثمانينيات من القرن العشرين حيث بدأت شركات الانتاج الموسيقي الكبرى بالترويج لموسيقى العصر الجديد في الأسواق، هذا بعد انتشار هذا النوع الموسيقى بشكل هائل بين المقاهي، المكتبات الصغيرة، والعديد من متاجر الطعام الصحي. الانتقال هذا حوّل انتاج هذا النوع من الموسيقي من انتاج صغير في الاستوديوهات الشخصية إلى الانتاج الضخم ضمن شركات الانتاج.

التسجيل الرسمي الأول لموسيقى من هذا النمط كان في بداية الستينيات، مع ألبوم Tony Scott الذي جمل الاسم Music For Zen Meditation And Other Joys – موسيقى للتأمل والتوازن والمتع الأخرى. الألبوم الذي تم تسجيله في اليابان حاز على شهرة واسعة في كاليفورنيا الأمريكية، ولكن لم يتم بيعه رسمياً سوى في الثمانينات، بعد دخول شركات الانتاج لسوق موسيقى العصر الجديد.

في السبعينيات، ظهرت الكثير من شركات الانتاج التي اعتنقت انتاج هذا النمط الموسيقي، وساهمت في انتشاره حول الولايات المتحدة الامريكية. ولكن في نفس الوقت، كانت الكثير من الشركات ترفض نشر هذا النوع من الموسيقى والترويج له. ولكن في نهاية المطاف كانت السبعينيات فترة ازدهر فيها هذا النمط الموسيقي وظهر فيه الكثير من الفنانين المهتمين بهذا النمط فقط دوناً عن غيره.

في التسعينيات، العديد من شركات الانتاج الصغرى بدأت بانتاج هذا النوع من الموسيقى، ولكن تحت مسميات “الموسيقى الشافية” و “موسيقى الاسترخاء”، سبب هذا الانتشار صدى كبيراً عالمياً لينتشر هذا النوع من الموسيقى ايضاً في المملكة المتحدة، ويصل للمراكز الأولى في قوائم المبيعات. بعد الانتشار في اوروبا في نهاية التسعينيات ظهرت تسميات أخرى للنمط، مثل “الموسيقى الملائكية” التي جمعت بين اساليب حضارات مختلفة في الموسيقى.

أين أصبحت هذه الموسيقى الآن؟

ربما كانت انطلاقة الموسيقى مشابهة جداً لما هي عليه الآن، على الرغم من ان انتاج هذه الموسيقى يعتمد على الكثير من الأساليب المختلفة التي لم تكن موجودة في السابق، واعتماد الكثير من المطربين الشباب لهذه الموسيقى لترافق أغانيهم. يمكنك الان سماع هذه الموسيقى في صالات الرياضة، صالات اليوغا، مراكز التامل، بعض المكتبات، واغلب المنتجعات الصحية… تقريباً نفس الاماكن التي بدأ فيها هذا النمط الموسيقي.

يمكنك ايضاً ملاحظة هذه الموسيقى في بعض الخطابات التحفيزية، والفيديوهات الالهامية المنتشرة على الانترنت. واستخدامها شائع لدرجة كبيرة بين المعلمين والمرشدين النفسيين حول العالم. وقد ذكرت صحيفة الغارديان في مقال لها قبل عامين أن هذا النمط الموسيقي يشهد حركة اعادة احياء جديدة في كاليفورنيا الامريكية، السبب في هذا بحسب الصحيفة أن الشباب في العشرينيات والثلاثينيات من العمر حالياً يتوجهون إلى الممارسات الروحانية والتأمل بشكل أكبر من ذي قبل.

ترشيحات موسيقية من هذا النمط:

في الحقيقة، يعتمد الامر على تفضيلاتك الشخصية تماماً، إن كنت تحب أصوات الآلات الإلكترونية، الوترية، النفخية، او اي نوع آخر من الآلات الموسيقية؛ يمكنك العثور على موسيقى مشابهة مؤداة بتلك الآلة… شخصياً أميل أكثر للموسيقى اليابانية المرافقة بأصوات الطبيعة، كهذه الموجودة في الأعلى، او الموجودة في الاسفل.

كما قلت، الامر عبارة عن تفضيلات شخصية لا أكثر. يمكنك ترك مقطوعات موسيقى الاسترخاء المفضلة لديك في التعليقات لمشاركتها مع بقية القراء ان اردت.

اتركوا تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here