مراجعة ديمو لعبة Resident Evil 2 – هل كانت 30 دقيقة كافية ؟

0
Resident Evil 2

قليل من التفاصيل التي سمحت لنا Capcom بتجربتها في استعراض لعبة (Resident Evil 2) والتي قدمتها لمدة 30 دقيقة فقط من وقت اللعب للنسخة التجريبية، والتي لم يعتد جمهور الألعاب على هذا النوع من التقديم في النسخ التجريبية.

لكن يبقى السؤال هنا، هل كانت 30 دقيقة كافية لنتعرف على اللعبة؟ وكيف كانت لعبة (Resident Evil 2) بالنسبة للرسومات أو أسلوب اللعب ومقارنته مع النسخ السابقة للعبة؟ هذا ما سنحاول شرحه لكم.

 الاستعراض وبداية القصة

كانت القصة في “الديمو” الذي قدمته Capcom في لعبة (Resident Evil 2) عن ضابط الشرطة ليون س. كينيدي الذي بدأ يومه الأول في مركز الشرطة والذي صادف أيضاً أن يكون هو اليوم الذي أصبح فيه المركز تحت سيطرة “الزومبي” بشكل كامل، بينما يحاول الشرطي ليون حل بعض الألغاز المتعلقة بالهجوم ومحاولة الخروج من المركز، لكن يبدو أنه لم يكن الوحيد الذي نجى من هذا الهجوم حيث أن بعض عناصر الشرطة قد تمكنوا بالكاد من النجاة في الوقت الذي سيحاول فيه الشرطي ليون إنقاذهم أو التعاون معهم لفهم ما حدث مع محاولاتهم للخروج من هذا المكان الملعون.

Resident Evil 230 دقيقة لماذا؟

حاولت لعبة (Resident Evil 2) حصر مكان اللعب داخل مركز الشرطة بما أن النسخة الحالية هي استعراضٌ بسيط للعبة الكاملة، حيث أن المعدات والعناصر أو حتى أسلوب اللعب لم يكن بشكله الكامل، وهو ما جعل الكثيرين في حيرة من أمرهم حول العد التنازلي لوقت اللعب بما أن القصة كانت محصورة في مكان واحد ومهمة واحدة فقط والتي استطاع الكثيرون إتمامها بدقيقتين فقط، لكن يبدو أن Capcom حاولت من خلال هذا الاستعراض إضافة تشويق أكبر حيث أنه وبعد انتهاء الـ30 دقيقة المخصصة له استمرت اللعبة بعرض فيديو تشويقي، حيث أن ظهور اللعبة بهذا الشكل كان أشبه بـtrailer لفيلم ما.

أسلوب اللعب

إذا كنت أحد عشاق سلسلة (Resident Evil) فلن يكون الأسلوب الذي قدمته لعبة (Resident Evil 2) غريباً عنك، حيث أن اللعبة التي كانت بدايتها في عام 1996 حافظت على أسلوب اللعب الذي قدمته في العديد من النسخ رغم تغير الكثير في عالم الألعاب، ويبدو أن هذا الأمر قد يعود لبداية اللعبة التي تم إصدارها على منصة البلاي ستيشن، فمن الواضح أن أسلوب اللعب سيكون أفضل إذا حاولت لعبه بقبضة تحكم وهو ما جعل هذه النسخة أيضاً تملك هذا النوع من الحركة والتحكم بما أن أكثر مبيعات هذا النوع من الألعاب كان على منصات اللعب المنزلية، وهو الأمر الذي أتمنى أن يتم العمل عليه بشكل أكبر في النسخة الكاملة من اللعبة، بما أن اللعب على الـحاسوب باستخدام كيبورد وماوس سيكون غريباً بعض الشيء على اللاعبين.

“يبدو أن اللعبة ستقدم وقت لعب طويل ومشابه لألعاب الـ RPG والتي تحاول من خلالها جمع الكثير من المعدات والعناصر كالنباتات والأدوية، ودمج بعض العناصر للحصول على أدوات مختلفة في محاولتك للنجاة”

رسومات جيدة ولكن!

من النظرة الأولى على اللعبة ستجد ان Capcom حاولت تقديم رسومات مميزة لكن مع التحفظ على بعض الأمور التي كان من المفترض أن تكون أفضل للعبة تأتي في عام 2019، حيث أن هذا الأمر يعود لإطلاق اللعبة على منصات البلاي ستيشن وإكس بوكس، والتي لن تستطيع Capcom دفع الكثير من الرسومات إليها في حال أردت اللعب على هذه المنصات بشكل سلس، وهذا لا يعني أبداً ان لعبة (Resident Evil 2) قدمت رسومات سيئة بل على العكس، كانت الرسومات جيدة لكن كانت محاولات Capcom في الموازنة بين الرسومات وتقديم تجربة سلسة للاعبي المنصات واضحة.

رزدنت ايفل 2 Resident Evil 2وبما أن (Resident Evil 2) لم تصدر بشكلها الكامل بعد، يبدو أن اللعبة تخبئ الكثير للاعبين هذه السنة، خصوصاً أن العروض الدعائية التي كانت موجودة داخل اللعبة جعلتنا في انتظار الإطلاق الكامل لما قدمته من استعراض لأمور قد تكون جديدة في السلسلة.

يذكر أن اللعبة سيتم إطلاقها على الحاسوب ومنصات “إكس بوكس ون” و “بلاي ستيشن 4″في 25 يناير من سنة 2019.

إقرأ ايضاً: مراجعة Insurgency: Sandstorm – هل تستطيع اللعبة وضعنا داخل أجواء الحرب الواقعية؟

اتركوا تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here