هل أصبح بإمكاننا استبدال الكاميرات الاحترافية باستخدام كاميرا الهواتف الذكية

0
هل أصبح بإمكاننا استبدال الكاميرات الاحترافية باستخدام كاميرا الهواتف الذكية

في السنوات القليلة الماضية أكد بعض الخبراء أن كاميرا الهواتف الذكية يمكنها أن تصل إلى المستوى الذي يجعلها بديلًا للكاميرا الاحترافية DSLR. ولهذا لتوقع وجاهته من ناحيته وإثارته للجدل من ناحية أخرى. فبالقعل استطاعت أن تحقق كاميرا الهواتف الذكية تطورًا واضحًا وقويًا خلال الأعوام الماضية، وبحساب قيمة وقوة هذا التطور على مدى السنوات العشر القادمة، يمكننا أن نتوقع وصول قدرة كاميرا الهواتف الذكية على التقاط الصور ذاتها بالجودة ذاتها التي تلتقطها الكاميرا الاحترافية اليوم. ولكن هل يعني هذا أن الكاميرات الاحترافية ستختفي من الوجود.

هل يمكن لمحترفي تحرير الصور استبدال حواسيبهم بحاسوب Google Pixelbook

في حالة توقف تطور الكاميرا الاحترافية ستكون النتيجة نعم. لكن الواقع يؤكد أن كل شيء متصل بعضه البعض، خاصة التطور التقني، ففي الوقت الذي ستتطور فيه كاميرا الهواتف الذكية على مدى الأعوام العشرة القادمة، ستستمر عدسات الكاميرا الاحترافية في التطور هي الأخرى. وبهذا، حتى لو استطاعت كاميرا الهواتف الذكية محاكاة الكاميرات الاحترافية بعد عشر سنوات، لن تتمكن من محاكاة الكاميرا الاحترافية التي ستصدر بعد عشر سنوات.

وقد يقول البعض بالنظر إلى قوة الكاميرا الاحترافية حاليًا، أن وصول الهواتف الذكية إلى المستوى ذاته بعد عشر سنوات قد يكون مرضيًا كافيًا إلى حد بعيد. ولكن ألا تعرف عزيزي القارئ أن التطور مرتبط بشكل رئيسي بتوقعاتنا. فبعد مرور هذه المدة وبعد القوة التي ستصل إلى الكاميرا الاحترافية والجودة التي ستتمكن من تقديمها، ستظل تشعر بأن هاتفك الذكي حتى بعد هذا التطور غير قادر على تقديم الجودة ذاتها، وهو ما سيصيبك بالإحباط دون شك وسيدعك تفكر في شراء كاميرا احترافية في حالة ما إن كنت مصور محترف.

لكن ومن ناحية أخرى، استطاعت الهواتف الذكية أن تحل نهائيًا محل الكاميرا المدمجة الرقمية، فكاميرا الهواتف الذكية الرائدة حاليًا قادرة ليس فقط على محاكاة هذا النوع من الكاميرات، بل تقديم جودة أعلى بإمكانيات أقوى، وفي النهاية دون الحاجة لشراء كاميرا مختلفة عن الهاتف الذكي، بمعنى أنك لا تحتاج إلى مزيد من الأجهزة لتسجيل لحظاتك الهامة. ولكن حتى هذه القاعدة تختلف مع الكاميرا الرقمية المتخصصة، مثل تلك التي يمكن غمرها في لمياه لفترات وأعماق كبيرة، أو تلك التي صنعت لتتحمل الصدمات. ففي هذه الحالة لا يمكننا أن نغامر بهواتفنا التي ترتفع أسعارها كثيرًا عن هذه الكاميرات.

لماذا تتفوق الكاميرا الاحترافية عن كاميرا الهواتف الذكية حاليًا؟

للعديد من العوامل، مثل قدرة الكاميرا الاحترافية على تغيير عدساتها بعدسات بفتحات أكبر أو عدسات متخصصة في الصور العريضة أو التقاط العناصر المتحركة أو الصور بعيدة المدى أو التليسكوبية وغيرها من العدسات المتخصصة الاحترافية التي قد تكلف آلاف الدولارات ولكن لا يمكن حتى لأفضل كاميرات الهاتف الذكية محاكاتها أو حتى مجاراتها.

ضف إلى هذا قوة المعالجات التي تحظى بها الكاميرات الاحترافية، والتي قد تبدو أضعف نسبيًا من الهواتف الذكية، ولكن في حالة الهواتف الذكية تقوم هذه المعالجات بالعديد من المهام أولها تشغيل الهاتف ذاته، أما في حالة الكاميرات الاحترافية فإن المهمة الوحيدة لهذه المعالجات هي التقاط الصور فقط، وهو ما يجعل قوتها ملحوظة بشكل كبير.

أفضل 10 كاميرات رقمية في عام 2018 وأهم مميزاتهم وعيوبهم

بالإضافة إلى ما سبق، تتميز الكاميرا الاحترافية أو عدساتها بشكل أدق بمعدلات تقريب بصري قوية للغاية لا يمكن للهواتف الذكية تقديمها بأي حال من الأحوال، ولأن العدسات المستخدمة احترافية فيمكن التحكم فيها يدويًا بشكل كامل، وهو تحكم يدوي يختلف عن التحكم اليدوي الرقمي الذي توفره كاميرا الهواتف الذكية.

أين تقف كاميرا الهواتف الذكية حاليًا

بإمكان عدد لا بأس به من الهواتف الذكية أن تلتقط الصور بامتداد RAW بالإضافة إلى امتداد JPEG بالطبع. ويعني هذا أنه من الممكن التعديل على الصور التي تلتقطها كاميرا الهواتف الذكية من خلال التطبيقات الاحترافية مثل Lightroom CC من أدوبي، والذي يمكن من خلاله التعديل على إضاءة الصورة ووضح عناصرها وحتى تقليل الضوضاء البصرية فيها، وكل هذه الإمكانيات لم تكن متاحة في أي وقت سبق.

بالإضافة إلى هذا أصبح من الممكن أيضًا التصوير من خلال الهواتف الذكية بتقنية HDR التي تتيح خروج الصورة في صيغة نهائية رائعة من ناحية ويمكن التعديل عليها أيضًا من خلال التطبيقات ذاتها من ناحية أخرى. كل هذا يشير إلى مدى تقدم التصوير عبر كاميرا الهواتف الذكية، وهو أحد اهم عناصر المنافسة حاليًا بين الشركات المطورة للهواتف الذكية.

المقارنة بين كاميرا الهواتف الذكية والكاميرات الاحترافية

أفضل وسيلة للمقارنة بين الاثنين هو بالمقارنة بين صور ملتقطة بكاميرا احترافية بكاميرا هاتف ذكي في المكان والوقت وظروف الإضاءة ذاتها، وقد قام موقع تِك رادار بإجراء هذه المقارنة من خلال استخدام كاميرا نيكون D610 الاحترافية مدعومة بعدسات 16-35 مم ومثبتة على ترايبود، واستخدام كاميرا هاتف سامسونج S8 التي تعد واحدة من أفضل كاميرات الهواتف الذكية إن لم تكن أفضلها على الإطلاق قبل صدور هاتف سامسونج الجديد Galaxy S9. وقم تم تصوير صور كاميرا الهاتف الذكي من خلال وضع HDR RNG الخاص بتطبيق Lightroom والقادر على تصوير صور بتقنية HDR عالية الجودة والتعديل عليها فيما بعد.

هل أصبح بإمكاننا استبدال الكاميرات الاحترافية باستخدام كاميرا الهواتف الذكية
الصورة الملتقطة بكاميرا نيكون
هل أصبح بإمكاننا استبدال الكاميرات الاحترافية باستخدام كاميرا الهواتف الذكية
الصورة الملتقطة بكاميرا سامسونج S8

الصورتان السابقتان تمثلان أول اختبار من بين ثلاثة اختبارات للكاميرا الاحترافية وهاتف سامسونج S8. وقد استطاع الهاتف مجاراة الكاميرا الاحترافية إلى حد كبير خاصة وأن المشهد الملتقط هو أكثر المشاهد الثلاثة من حيث السطوع والوضوح. وظهر ضعف كاميرا الهاتف هنا في عدم قدرته على إبطاء سرعة التقاط الصورة لمحاكاة تأثير تمويه المياه الذي استطاعت أن تقوم به الكاميرا الاحترافية، كما ظهر عدم قدرة الكاميرا على توسيع مساحة الرؤية للعدسات.

هل أصبح بإمكاننا استبدال الكاميرات الاحترافية باستخدام كاميرا الهواتف الذكية
الصورة الملتقطة بكاميرا نيكون
هل أصبح بإمكاننا استبدال الكاميرات الاحترافية باستخدام كاميرا الهواتف الذكية
الصورة الملتقطة بكاميرا سامسونج S8

يشهد المشهد الثاني على انخفاض قدرة كاميرا الهاتف على مجاراة الكاميرا الاحترافية. فالفارق بين جودتي الصورة واضح إلى حد كبير، كما أن قصر مدة التعريض للضوء أدت في النهاية لظهور المياه بشكل لا يتسم بالنعومة التي استطاعت تقديمها الكاميرا الاحترافية. ولكن في النهاية لا تزال النتيجة رضية بالنسبة لكاميرا تتسم بمستشعر صغير وإمكانيات تحكم محدودة.

هل أصبح بإمكاننا استبدال الكاميرات الاحترافية باستخدام كاميرا الهواتف الذكية
الصورة الملتقطة بكاميرا نيكون
هل أصبح بإمكاننا استبدال الكاميرات الاحترافية باستخدام كاميرا الهواتف الذكية
الصورة الملتقطة بكاميرا سامسونج S8

هنا وفي أصعب المشاهد يتضح الفارق الكبير بين الكاميرتين، ففي حالة كاميرا هاتف S8 بدت المياه وكأنها مجمدة على عكس صورة كاميرا نيكون، كما يتضح ارتفاع معدل الضوضاء في بعض المناطق داخل الصورة أيضًا.

نصائح بسيطة لالتقاط صور رائعة باستخدام كاميرا الهاتف الذكي

في الاختبارات الثلاث لم تتمكن كاميرا الهواتف الذكية من مجاراة الكاميرات الاحترافية، ولكن إحقاقًا للحق، لا يعني هذا أن هاتف سامسونج S8 لم ينجح في تقديم صور استثنائية بالنسبة للهواتف الذكية، ولا يمكن إنكار أن الهاتف قام بكل ما في وسعه لالتقاط صور رائعة إلى حد كبير، ولكنها غير مرضية على صعيد الاحتراف والمحترفين.

تطور إذًا كاميرا الهواتف الذكية بشكل كبير، وأصبح بإمكانها التقاط صور تحمل مزيجًا بين الجودة وتوفير الإمكانيات الإبداعية التي يحتاجها المستخدم. ولكن، لا تزال غير قادرة على منافسة الكاميرا الاحترافية حتى وإن ادعت الشركات المطوّرة ذلك، فإن كنت مصور محترف لن يمكنك الاستغناء عن الكاميرا الخاصة بك، أما إن كنت مصور هاوي أو مستخدم عادي يعشق تسجيل لحظات حياته، فيكفيك أن تشتري هاتف بكاميرا متميزة ولا حاجة لإرهاق ميزانيتك بكاميرا خاصة سواء احترافية أو مدمجة.

اتركوا تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here