في هذا العصر، حتى مترجم غوغل Google Translate قادر على الغناء!

0
google translate يغني

الانترنت مكان جميل وغريب حقاً، يمكنك العثور هنا على كل الأشياء التي ترغب بها ابتداءاً من الفيديوهات المضحكة وحتى المحاضرات الضخمة في الفيزياء الفلكية والكونية، ولكن من كان ليفكر أنه سيرى أحد أشهر المنصات المخصصة للترجمة عبر الانترنت Google Translate تتحول لأداة إبداعية لإنتاج الأغاني. كيف ذلك ربما تتسائل؟ حسناً، heiakim لديه الإجابة الشافية لسؤالك.

شخصياً، أنا أحد المعجبين بالانتاج الموسيقي الخاص بأغاني الفوكالويد، كلما استمعت لأحد الأغاني المنتجة بصوت Miku شعرت باقتراب المستقبل أكثر فأكثر، لم نعد بحاجة حتى لمطربين لنحصل على أغاني جميلة وممتعة، ولكن في نفس الوقت عندما انظر لحجم البرمجيات والجهد المبذول عليها شعرت مجدداً بطول الطريق التي يجب على الصناعة هذه قطعها قبل أن تصبح كما تخيلها منشؤوها الأوائل – متوفرة للجميع.

في نفس الوقت أيضاً، التطور التقني المتعلق بالانتاج الموسيقي جعل كل من هب ودب قادراً على انتاج اغانيه التي لا معنى لها في الكثير من الأحيان، ال auto tune، والتعديل الصوتي، الموسيقى الصاخبة والكلمات عديمة المغزى، كلها انوجدت بسبب التطور التقني الحاصل في هذا القطاع، وهذا ما أراد heiakim الإشارة له بالسخرية من خلال انتاجه للإغاني مستعيناً بمترجم غوغل وبعض المهارات الخاصة، بكلمات لا معنى لها كتلك الدارجة في كثير من الأغاني هذه الأيام.

يقوم heiakim بإنتاج الأغاني مستعيناً بمنصة الترجمة المجانية من غوغل Google Translate عن طريق كتابة الكلمات، تحويل اللفظ إلى اللغة اليابانية -لأنه أكثر روعة بهذا الشكل- ومن ثم إنتاج الصوت وتعديله ليصبح في النهاية أغنية مذهلة عديمة المعنى لها نغم موسيقي جاذب يعلق في الأذن. لماذا؟ لأنه في هذا العصر، حتى Google Translate قادر على الغناء، وليثبت أن التقنيات الحديثة قادرة على تحويل الهراء لموسيقى جذابة، ولأن الأمر ممتع.

المنتج المبدع اندونيسي الأصل وقد بدأ بفكرة استخدام مترجم غوغل لإنتاج الأغاني قبل حوالي الشهر من الآن، وقد لاقت قناته على يوتيوب وفيديوهاته المنتجة من هذا النوع رواجاً ضخماً خلال الفترة السابقة دفعت قناته من الثلاثة آلاف مشترك وحتى 140 الف مشترك تقريباً. انتقال جنوني للقناة المنشأة منذ العام السابق والتي لم تلقى أكثر من 10 الاف مشاهدة لأي من الفيديوهات السابقة – بينما وصلت تلك الخاصة بأغاني مترجم غوغل حتى المليونين.

بعد انطلاقته بالفيديوهين الأوليين، ترك هياكيم وظيفة انتقاء الكلمات لمتابعيه المخلصين، ولم يخيب المتابعين أمله باختيار كلمات مميزة ومضحكة. في نفس الوقت، جميع الأغاني التي ينتجها متاحة للتحميل، واعادة الاستخدام مجاناً، إضافة لكونه لا يضع الاعلانات على فيديوهاته – إذ يفضل الحصول على التبرعات من المهتمين بأعماله بدلاً من ذلك، وبهذا حصل على الكثير من الدعم المادي والمعنوي من المتابعين، الذين قام بعضهم بالمساهمة مالياً في القناة، بينما قام الأخر بدعم نشر فيديوهاته حول الانترنت، وحتى قام بعض الفنانين برسم Google Translate-Chan على نمط الفوكالويد بصورة فتاة لطيفة، وبدأ بعضهم بالحديث عن بناء مكتبة أصوات خاصة بصوت المترجم لاستخدامها مع برمجيات الVocaloid الشهيرة.

انتاج الأغاني هذه يتم باستخدام برمجية Ableton مستعينا بلوحة الموسيقى الالكترونية الخاصة به، أما الفيديوهات فيتم إنتاجها وتعديلها باستخدام برنامج Adobe Premiere Pro مع الكثير من الصور المتحركة مفتوحة المصدر -التي يوفر روابطها غالباً في وصف فيديوهاته- وهذا دليل على أن انتاج هذا النوع من الأغاني لا يتطلب بالضرورة استوديوهات احترافية، وانما حاسوب شخصي، برمجيات ملائمة، وشخص مبدع لديه القدرة على رؤية الأمور بمنظور مختلف.

اتركوا تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here